مستشار الرئيس التركي السابق ينتقد سياسة بلاده في سوريا ومصر

هورموزلو: كان هناك حرب أشقاء في مصر.. ولم يكن من واجبنا أن نصطف مع أحدهم

إسطنبول – بيروت: «الشرق الأوسط»

أثارت المواقف التي أطلقها كبير مستشاري الرئيس التركي السابق عبد الله غل، وأمين عام منظمة «الحوار العربي – التركي» إرشاد هورموزلو ضجة كبيرة في الأوساط التركية، بعد الانتقادات اللافتة التي وجهها إلى سياسة بلاده في ما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط تحديدا، وأخذه على حكومة الرئيس الحالي رجب طيب إردوغان عدم تجاوبها مع مساعي الرئيس غل لحل الأزمة في مصر.
ودعا هورموزلو
وانتقد هورموزلو السياسات التي اتبعتها حكومات بلاده حيال الأزمة السورية والملف المصري، معتبرا أن بلاده كان يجب أن تكون وسيطا محايدا في مصر، آخذا عليها مراهنتها على وصول الإخوان المسلمين إلى السلطة، مشددا على أن «المهم حاليا أن تضع تركيا المرآة أمام وجهها وأن تكتشف الخطأ ولا تصر عليه». في حوار جريء جدا مع صحيفة «حرييت» التركية إلى إعادة النظر في السياسة الخارجية التركية وترميم علاقتها بالشرق الأوسط، معتبرا أن تركيا يجب ألا تبقى وحيدة في جزيرة نائية لعشرات السنين كما كان روبنسون كروزو في القصة الشهيرة.وقال هورموزلو: «كان هناك ربيع عربي ولكن أثناء هذه الفورة بدأت المقاربات الآيديولوجية للظهور أيضا وطغت على الساحة الصراعات المذهبية والطائفية وشهوة الانتقام. لم نكن طرفا في ذلك، قلنا في وقتها إذا كانت الشعوب تريد ذلك فليكن ويجب أن نحترم رغبة الشعوب. ولكن عندما بدأت الصراعات وطغى التخندق على الأهداف كان علينا أن نكون وسطاء محايدين، للأسف لم نفعل ذلك».
وسئل هورموزلو: «هل تخلينا عن مهمة الوسيط النزيه طوعا؟»، فأجاب: «نعم للأسف. كان ذلك آيديولوجيا أيضا. تمت المراهنة على جهات معينة باعتبار أنها ستكون في السلطة حسب اعتقاد البعض منا»، وعندما سئل عما إذا كان يقصد الإخوان المسلمين، أجاب: «هم من ضمن القائمة. في حين كان علينا كلاعب جيد أن نترك الأمر لهم ونكون وسيطا محايدا ونزيها. المهم حاليا أن تضع تركيا المرآة أمام وجهها وأن تكتشف الخطأ ولا تصر عليه. وأضاف: «ما يقلقني ليس موقف الحكومات منا، بل الشعوب. أنا في طليعة من يتابعون الصحافة العربية يوميا. منذ سنوات كانت تظهر في الصحف العربية عشرات المقالات عن تركيا، 59 في المائة منها إيجابية، في حين تنشر حاليا مقالات 95 منها سلبية. إن الدول وليس الأفراد فقط يمكن أن تجيد فن كسب الصداقات الدائمة، ونحن لدينا الخلفية اللازمة لإنشاء هذه العلاقات الودية. في قرارة نفس العرب والأتراك مودة متقابلة، فلنعمم هذا الأمر على السياسة والعلاقات الخارجية والدولية».
وردا على سؤال عن أن هناك نظرة بأن تركيا قد غضت الطرف عن «داعش» ولماذا، أجاب هورموزلو: «نعم، كان هناك نوع من التوجس، لكنني لا أعتبره صحيحا. عندما تم التصريح أن تركيا تدعم المعارضة تم الحديث عن إرسال أسلحة وتسرب بعضها إلى منظمات متطرفة. تم الحديث عن إرسال أسلحة إلى التركمان في سوريا، ولكن يظهر أن هذا الأمر كان سريا إلى حد أن التركمان أنفسهم لم يعلموا به» (قالت الصحيفة إن هورموزلو ابتسم وهو يقول ذلك).
وسئل هورموزلو: «هل كان بإمكاننا لو لم نتخندق في صف معين أن نسعى لإنقاذ الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي من الإعدام؟ ألم يتم الإصغاء إلى محاولات الرئاسة التركية في ترميم هذا الأمر؟»، فأجاب: «للأسف لم يتم ذلك، لقد تحدثت شخصيا مع كثيرين من الشخصيات آنذاك بعلم رئيس الجمهورية للوصول إلى صيغة تهيؤ الانخراط في العملية السياسية وعدم اللجوء إلى العنف. كانت الحكومة بالطبع على علم بذلك. كان هناك حرب أشقاء ولم يكن من واجبنا أن نصطف مع جانب، بل أن ندعو الكل إلى الصفاء والاستفادة من تجارب الماضي. قبل أحداث رابعة تحدثت مع كثيرين لاستشفاف إمكان الابتعاد عن التحركات والتصريحات المتشنجة. ولكن أحداث رابعة أشعلت فتيل الحقد. انظروا، لو كان هناك قاتل ومقتول في موضع فإنني ابحث عن الخطأ في الجانبين. تحدثت عن الإمساك بالمرآة أمام أوجهنا، فلماذا لا يفعل الآخرون ذلك أيضا؟». وتابع: «لو كنا وسطاء معتبرين وموثوقا بهم لكان كثير من الأمور قابلا للتغيير والتهدئة، إنني فعلا متألم لذلك. أهل مصر طيبون لا يريدون في مجملهم إلا الأمن والأمان والعيش بأخوة وصفاء، ألا نسمع مقولتهم الشهيرة (امشي جنب الحيط)؟».
ورأى هورموزلو أن الحكومة التركية «كانت صائبة في تعاملها مع الأزمة السورية في بادئ الأمر، فأنا أعلم كم من النصح قدم للإدارة السورية والملفات المترجمة إلى العربية عن قوانين الأحزاب والانتخابات والإصلاحات والتي قدمت في دمشق. تم الحديث عن الإصلاح وتم التحذير من أن ما يقدم سيكون بعد فترة قليلا جدا ومتأخرا جدا. ولكن نظام دمشق اختار الحل الأمني والرادع فأصبحت سوريا بلدا يدمر نفسه بنفسه. الأمر حاليا متعلق بالشعب السوري نفسه، وقد يكون هناك حل سياسي ولكن المهم أن يحفظ وحدة الأراضي السورية وسيادتها واستقلالها».

guest
0 Yorum
Inline Feedbacks
View all comments

مكتبة كركوك

الأعمال الخالدة للباحثين والشعراء والكتاب التركمان تحت سقف واحد!

Qardashliq
المواد شعبية
أخبار شعبية
Shopping Basket